زواتي الكهرباء

زواتي: 99٪ من سكان المملكة مشمولون بالكهرباء

 

العسعس يعرض أولويات المرحلة المقبلة لتعزيز النمو وإيجاد فرص العمل

بحثت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة هالة زواتي ووزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور محمد العسعس أمس، مع مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون موارد الطاقة فرانسيس فانون مجالات التعاون الثنائي خاصة في قطاع الطاقة. وفي لقاءين منفصلين، اكد مساعد وزير الخارجية الأميركي الذي يزور المملكة حاليا، التزام بلاده بتقديم جميع أنواع الدعم اللازم للاردن في مختلف مجالات الطاقة مشيدا بالانجازات التي حققها قطاع الطاقة الأردني أخيرا.

وأكدت زواتي والعسعس على العلاقات المتميزة والتاريخية التي تجمع المملكة الاردنية والهاشمية والولايات المتحدة الأميركية على كافة الصعد وفي شتى المجالات، والشراكة الاستراتيجية التي تحكم هذه العلاقات، والجهود المتواصلة التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني لتعزيز وتوطيد أواصر التعاون مع الولايات المتحدة الأميركية ، حيث كان للدعم الأميركي الأثر الواضح في مسيرة الأردن الإصلاحية والتنموية في مختلف القطاعات.

وعرضت الوزيرة زواتي خلال اللقاء مستجدات قطاع الطاقة في الأردن والإنجازات التي حققها القطاع خاصة شمول 99 بالمئة من سكان المملكة بشبكة الكهرباء وتنويع المصادر بدخول العديد من مشاريع الطاقة المتجددة للخدمة ومشاركتها بحوالي 12 بالمئة من الكهرباء المستهلكة.

ووصفت الوزيرة النظام الكهربائي في المملكة بانه متميز من حيث الكفاءة والإستمرارية مؤكدة أهمية الربط الكهربائي مع الدول المجاورة لزيادة استقرارية النظام الكهربائي.

وتناول اللقاء أبرز الإصلاحات في قطاع الطاقة ضمن مصفوفة الإصلاحات للسنوات الخمس المقبلة واثرها في تخفيض الكلف ومعالجة الديون المترتبة على شركة الكهرباء الوطنية وكذلك اعادة هيكلة الشركة وتبني افضل الممارسات العالمية في قطاع الطاقة.

من جهته، أطلع وزير التخطيط والتعاون الدولي المسؤول الأميركي على أبرز الإصلاحات الاقتصادية التي نفذتها الحكومة مؤخراً، والأولويات للمرحلة القادمة التي من شأنها تعزيز النمو، وإيجاد فرص العمل، وتحسين مستوى الخدمات العامة، كما تم عرض أبرز الإصلاحات في قطاع الطاقة ضمن مصفوفة الإصلاحات للسنوات الخمس المقبلة.

واثنى وزير التخطيط والتعاون الدولي على الدعم الاميركي المقدم للمملكة والخطوات الحثيثة والجدية التي اتخذها الجانب الأميركي لتوفير دعم ومساعدات إضافية للمملكة خلال السنوات الماضية، وبالأخص في ضوء الأعباء التي يتحملها الأردن بسبب الاضطرابات التي تشهدها المنطقة وأزمة اللجوء السوري.

وأشاد مساعد وزير الخارجية الأميركي بالدور المحوري للأردن في تحقيق الاستقرار في المنطقة، والجهود التي تبذلها المملكة لتحقيق النمو الاقتصادي ولمواجهة التحديات المالية والاقتصادية، خاصةً في قطاع الطاقة.
الرأي

Share on FacebookShare on LinkedInTweet about this on TwitterPrint this pageEmail this to someone

 

 

شاهد أيضاً

البنك المركزي

34 مليار دينار الودائع في حزيران

وصل إجمالي الودائع لدى البنوك إلى نحو 34.23 مليار دينار في حزيران الماضي. واظهرت بيانات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *