مبنى الادارة الرئيسية لبنك الاردن بمنطقة الشميساني في عمان-(ارشيفية)

هيئة الأوراق المالية سهلت متطلبات الاستثمار الأجنبي بناء على مشورة البنك المركزي الأردني جلوبل كوستوديان: بنك الأردن مزود خدمات جيد جدا للحفظ الأمين في بورصة عمان

الغد
ترجمة: ينال أبو زينة

عمان- وضعت مجلة عالمية تعنى برصد خدمات الحفظ الأمين للصناديق الاستثمارية العالمية، بنك الأردن في درجة متقدمة، متفوقا على العديد من البنوك العالمية، وفقا لاستبانة جرى توزيعها على عملاء الحفظ الأمين.
وتبنت مجلة “جلوبال كوستوديان” في آخر إصداراتها، التي تضمنت استطلاعا لأوضاع البنوك الوكيلة، تقييماً فريداً من نوعه اعتمدته لأول مرة عبر تناول 6 جوانب جوهرية للخدمات المصرفية على شكل أسئلة.
وتتمثل هذه الجوانب في التسوية وخدمات الأصول والأمان، بالإضافة إلى خدمة العملاء وإدارة العلاقات، فضلاً عن التكنولوجيا وخدمات المساندة والقيمة المنتجة.
وبدأ بنك الأردن، العام الماضي، بتقديم خدمات الحافظ الأمين بعد أن خرج بنك اتش اس بي سي” من الأردن، الذي كان يدير ملكيات من الأوراق المالية في الأردن تبلغ قيمتها بنحو 650 مليون دولار، علما بأن البدء بخدمة “الحافظ الأمين” في الأردن بدأت منذ العام 2006، بحيث يقوم الحافظ الأمين باستخدام نظام المركز الإلكتروني الخاص به، لتعريف عملائه وفتح حسابات لهم، وحفظ الأوراق المالية الخاصة بهم؛ وتحويل الأوراق المالية المودعة بين الحسابات، إضافة إلى الاستفسار عن حركة وأرصدة عملائه من الأوراق المالية، وتسليم هذه الأخيرة إلى الوسيط المالي البائع، واستلامها (الأوراق المالية) من الوسيط المشتري، نيابة عن عملائه.
واتبعت المجلة في تقييمها النظام الاعتيادي للنقاط، والذي ينطوي على 7 نقاط كدليل على الأداء المتميز، و6 نقاط للأداء الجيد جداً، و5 للجيد، و4 للأداء المقبول “المُرضي”، و3 للأداء الضعيف، و2 للأداء الضعيف جداً، وأخيراً نقطة واحدة للأداء غير المقبول نهائياً.
وعن الربع الأول 2015،، بحسب “جلوبال كوستوديان” التي تعنى برصد خدمات الحفظ الامين حول العام، جاء بنك الأردن في علاماته التقييمية أعلى من بنك ستاندرد تشارترد منافسه الأجنبي في السوق المحلي، وكذلك أعلى من إتش إس بي سي لبنان.
العلامات المعيارية
ووفقا للتقييم، الذي شمل ست مستويات كانت العلامات المعيارية لبنك الأردن في مجال الحفظ الأمين كالاتي (5.52 في مجال التسوية، و 5.71 في مجال خدمات الاصول و 5.96 في مجال خدمة العملاء وإدارة العلاقات
و 5.43 درجة في مجال التكنولوجيا 6.75 في مجال الخدمات المساندة و 5.91 في القيمة المنتجة).
أما بالنسبة لبنك ستاندرد تشارترد في مجال التقييم بالنسبة للعلامات المعيارية، فنال في مجال الحفظ الامين كالاتي (5.06 في مجال التسوية، و 5 درجات في مجال خدمات الاصول و 5 درجات في مجال خدمة العملاء وإدارة العلاقات و5 درجات في مجال التكنولوجيا و 4.88 درجة في مجال الخدمات المساندة و 4.37 درجة في القيمة المنتجة).
أما بالنسبة لبنك اتش اس بي سي لبنان، بالنسبة للعلامات المعيارية، فنال في مجال الحفظ الأمين كالاتي(5.38 في مجال التسوية، و 5.24 درجة في مجال خدمات الاصول و 5.45 درجة في مجال خدمة العملاء وإدارة العلاقات و5.30 درجة في مجال التكنولوجيا و 5.33 درجة في مجال الخدمات المساندة و 4.91 درجة في القيمة المنتجة). وبذلك يكون تقييم بنك الأردن في مجال الحفظ الأمين أعلى، بحسب ما تخلص اليه المجلة العالمية.
وتذكر مجلة “جلوبال كوستوديان”، في تناولها للمصرفية الأردنية، حول استطلاعه أن هيئة الأوراق المالية الأردنية سهلت مؤخراً، بناء على مشورة البنك المركزي الأردني، متطلبات الاستثمار الأجنبي للقيام بالأعمال التجارية داخل أراضي المملكة. وأتاحت هذه القوانين الجديد للوسطاء الدوليين ومدراء الصناديق إمكانية البدء بالعمليات التجارية بالنيابة عن العملاء الذين يمتلكون حسابات عهدة قائمة لدى الأمناء المحليين، في الوقت الذي يوقعون فيها اتفاقية مع الوسطاء المحليين.
وهذا بدوره يلغي الحاجة إلى اتفاقيات التفويض ووثائق التأسيس من المستفيدين الحقيقيين. وبالإضافة إلى ذلك، أقر مجلس الأعيان الأردني قانون ضريبة جديد للعام 2015، وكان التغير الملحوظ هو صعود الضرائب المقتطعة من 7 % إلى 10 % وهو ما لا يمكن التراجع عنه. وأخيراً، أصدرت بورصة عمان تعميماً يضم بعض التغييرات القانونية، يهدف إلى توفير مزيد من الأمان للتداول في سوق عمان للأسهم.
وعقب شراء البنك العربي الأردني للاستثمار، العمليات المصرفية لبنك “اتش إ س بي سي- الاردن” خرج من السوق فعلياً في حزيران (يونيو) العام الماضي. وفي الوقت الذي قد يكون فيه بعض العملاء حولوا أعمالهم وحساباتهم إلى مزود خدمات مصرفية أخر مثل “ستاندرد تشارترد” في السوق، ما يزال العملاء الذين بقوا راضيين عن الأداء. وأصبح التذمر أو الشكاوى ذات العلاقة الانتقال أقل ملاحظة في ضوء غيابهم.
وفي الحقيقة، حقق بنك الأردن معدلات قوية وتبين أن العملاء إيجابيون حيال الأمر؛ بحيث قال أحد العملاء في البنك أنه “مزود خدمات جيد جداً”، فيما كان عميل آخر حتى أكثر إيجابية “أصبح بنك الأردن الوسيط الرئيسي في السوق الأردنية. حيث تلبي عملياته التوقعات المعيارية، وتعد إدارة العملاء لديه متميزة”.
ولم يتوان بنك “ستاندرد تشارترد” عن استغلال فرصة توسيع بصمته في المنطقة عندما أعلن “إتش أس بي سي” عن بيعه عملياته في الأردن لبنك الاستثمار المحلي في كانون الثاني(يناير) العام 2014. وبحلول شهر أيار (مايو) من العام الماضي، كان البنك الآسيوي قد فتح أبواب أعمال الوساطة الفرعية فعلياً في عمان، وبكل المقاييس، حقق دخوله السوق المحلية نجاحات باهرة له.
ومن جهته، لاحظ أحد العملاء أن هناك مطبات لا مفر منها في الطريق: فـ “هناك بعض المشاكل في فتح الحساب نتجت عن انتقال مزود خدمات مصرفية رئيسي إلى السوق والإصدار المتزامن لقوانين سوقية جديدة”.

Share on FacebookShare on LinkedInTweet about this on TwitterPrint this pageEmail this to someone

شاهد أيضاً

البنك المركزي

34 مليار دينار الودائع في حزيران

وصل إجمالي الودائع لدى البنوك إلى نحو 34.23 مليار دينار في حزيران الماضي. واظهرت بيانات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *